صدر عن مركز الكتاب الأكاديمي مجموعة كتب للأستاذ الدكتور سلام علي مزعل الجابري

 In اخبار الكلية

   صدر عن مركز الكتاب الأكاديمي مجموعة كتب للأستاذ الدكتور سلام علي مزعل الجابري، التدريسي في كلية الآداب / جامعة ذي قار  – قسم التاريخ .

الكتاب الأول: سيدات البلاط الايلخاني الكتاب الثاني: الحجاز في القرن الثالث الهجري الكتاب الثالث: ملكات البلاط الايوبي

الطبعة الأولى 2021

  نبذة عن كتاب ملكات البلاط الايوبي:

    تتناول هذه الدراسة سيرة سيدتين من سيدات البلاط الايوبي ممن اعتلين عرش السلطة, هن ضيفة خاتون ملكة حلب (ت 5640 ) وشجر الدر خاتون ملكة مصر( ت 655ه ), وهن فقط من اعتلين العرش في جميع الممالك والامارات الايوبية المختلفة منذ عهد زعيم الأيوبيين الاول ومؤسس كيانهم السياسي صلاح الدين الايوبي وحتى سقوطهم على يد المماليك والمغول, وقد قسمت الدراسة الى قسمين, تناول القسم الاول ( الملكة ضيفة خاتون ) فتم تتبع سيرة ودور هذه السيدة الأيوبية التي عاشت في حلب احدى وثلاثين سنة كانت خلالها سيدة القصر الأولى كزوجة وأم وجدة , قضت خلالها ثلاث سنين مع زوجها الملك الظاهر غازي (610 ـ 613ه/ 1213 – 1216 م) واحدى وعشرين سنة مع ولدها العزيز محمد كملك (613 ـ 634ه/ 1216 – 1236 م ) وسبع سنين (634 ـ 640ه/ 1236 – 1242 م) كوصية على حفيدها الناصر. اما القسم الثاني (الملكة شجر الدر خاتون) فقد تم فيه تتبع سيرة وتاريخ سيدة ايوبية اخرى عاشت جزء من حياتها كجارية للملك الايوبي نجم الدين ايوب ومن ثم زوجة له ثم بعد ذلك ملكة للأيوبيين على مصر بعد وفاة زوجها سنة 647ه/1249م ومقتل وريثه على العرش ولده توران شاه سنة 648ه/1250م والحقبة الاخيرة من حياتها بعد تنازلها عن عرش مصر قضتها زوجة لملك مصر المملوكي الجديد عز الدين ايبك حتى مقتلها سنة 655ه /1257م.

نبذة عن كتاب الحجاز في القرن الثالث الهجري:

    تتناول هذه الدراسة الاحوال السياسية والادارية والاقتصادية في بلاد الحجاز خلال القرن الثالث الهجري / التاسع الميلادي. فلاريب ان بلاد الحجاز كان لها دور سياسي واضح في مجرى حوادث هذا القرن ، وان هذا الدور لم يأتي من فراغ ، بل هو تراكم لأحداث سابقة ، احداث لعبت ارض الحجاز ومكانته الدينية دوراً حيوياً وفاعلاً في مسارها ، فكان لرسوخ الفكرة التي تقول : ” انما تحق الخلافة لمن كان الحرمان في يده ولمن اقام الحج للناس “، سببا في النزاع السياسي والعسكري على تلك البلاد بين قوى المعارضة والخلافة لقد شهدت بلاد الحجاز في القرن الثالث الهجري ، صراعاً مريراً ، فق كانت تمثل جانبا من جوانب المعارضة السياسية للخلافة العباسية ، ومركزاً من مراكز العلويين وانصارهم من اهل الحجاز ، فشهدت حركات انفصالية تدعو الى الاستقلال عن الدولة العباسية من قوى المعارضة سواء كانت علوية ام من الاعراب من اهل بادية الحجاز ، او من القوى الاقليمية الانفصالية عن مركز الخلافة في بغداد . وكان لتلك الاحداث السياسية، والحروب الكثيرة التي المت بالحجاز خلال القرن الثالث الهجري تأثير واضح على الجوانب الادارية والاقتصادية والتي تم دراستها بشكل مفصل.

نبذة عن كتاب سيدات البلاط الايلخاني:

       تتناول هذه الدراسة ( سيدات البلاط الايلخاني ) الدور الذي مارسته نساء ملوك المغول الايلخانيين ( هولاكو واسرته ) في الجانب السياسي , فقد كان لنساء الملوك الايلخانيين مكانة رفيعة مرموقة اتت من خلال اسباب متعددة منها عادات وتعاليم المغول التي تقدس المرأة وتحترمها ومنها ما يتعلق بقوة شخصية ووفرة مال وتعلق عاطفي من هذا الايلخان أو ذاك ، فضلاً عن نسب عريق وانحدار طبقي رفيع ، كل هذه الأسباب وغيرها أعطت نساء البلاط حظوة ومكانة رفيعة مكنتهن من التدخل في سياسة الدولة بصور وأشكال مختلفة , ابرزها التدخل المباشر في القرار السياسي للدولة , او من خلال استغلال الجانب الديني للتأثير في القرار السياسي لصالح اتباع ديانتهن, هذا فضلا عن صورة اخرى للتدخل السياسي وهو (الشفاعة) أو بمعنى آخر (الوساطات السياسية) وفيه استغلت نساء البلاط لنفوذهن ومكانتهن في تغيير إرادة الايلخان وقراراته لصالح هذا الشخص أو ذاك واليهن يعود الفضل في إنقاذ البعض من المصير المحتوم الذي كان ينتظرهم.

157 عدد المشاهدات
Recent Posts

Leave a Comment

Contact Us

We're not around right now. But you can send us an email and we'll get back to you, asap.

Start typing and press Enter to search